تسجيل الدخول الإشتراك

0 items - $0.00 USD

مقالات فنية

 بدأت صناعة الأحذية مع الصيادين القدماء الذين ابتكروا طريقة لتغطية أنفسهم وخاصة أرجلهم باستخدام جلد الحيوان الطبيعي بالإضافة إلى الأوراق النباتية وربط أجزائها وعمل أحذية منها. الأحذية في القديم كانت عملية جدا وللفئة العاملة فقط ولكن في منتصف القرن ١٨ أصبحت صناعة الأحذية تجاريا اكثر فقد قامت المحلات ببيع الأحذية لعامة الناس واتخذوا منها شكل تكميلي للباس أو الزي.

 

ومع زيادة الحروب زاد الطلب على صناعة الأحذية وبذلك شهد العالم تطور في آلات صناعة الأحذية ومن ثم تم أنشاء مصانع خاصة وبالتالي بدء استيراد وتصدير الأحذية بدءا من ايطاليا ثم البرتغال واسبانيا وصولا في الآونة الأخيرة  للهند والصين. 

 

بحلول عام 1750 بدءت صناعة الأحذية بالأدوات والطرق البدائية وحيث كان يدويا ومن ثم أصبح هناك إنتاج صناعي للأحذية ولكن لازالت الكثير من دور الأزياء يتجهون للصناعة اليدوية للأحذية وخاصة المصنوعة من الجلد لجودتها وقيمتها العالية. وصناعة الأحذية ليست مقتصرة على نوع واحد فقط بل تنتج أنواع مختلفة منها الصنادل والأخفاف والكعب بأنواعه وغيرها، وأيضا تستخدم مواد مختلفة لتصنيعها كالجلد والخشب والمطاط والبلاستيك وغيرها من المواد. 

 

 

طريقة صناعة الأحذية:

تمر صناعة الأحذية بعدة مراحل وهي كالتالي:

  • مرحلة التصميم: تتم بالتصميم أو رسم شكل الحذاء ومن ثم تطبيق ذلك الرسم على البترون ومن ثم حفره على القماش المختار في تصميم الحذاء 
  • مرحلة دباغة الجلود: التي من خلالها يتم تنظيف الجلد بإضافة بعض المواد إليه ثم تنظيفه من الشعر أو الوبر ليصبح طرياً وناعمالملمس.
  • مرحلة المقاسات: حيث يوجد مقاسات عالمية متبعة في صناعة الحذاء متمثلة في دمى خشبية (على شكل قدم الأنسان وتسمى Last، يتم قصالجلد أو القماش المختار حسب المقاسات ومن ثم يتم وضعه على دمية المقاس لأخذ شكل الحذاء. 
  • مرحلة التجميع: وهي المرحلة التي من خلالها يتم تجميع أجزاء الحذاء (كالكعب وبساط الحذاء من الأسفل وجسم الحذاء من الأعلى) بواسطةآلات خاصة إما بالخياطة أو باللصق.
  • مرحلة التنقيح والتلميع: وهي التي يتم بها تنظيف ومن ثم تلميع الحذاء وصبغه بالألوان المرغوبة

 

ملاحظة: قد تُصنع الأحذية من البلاستيك والتي تكون بواسطة صب البلاستيك في قوالب خاصة وذات أشكال ومقاسات مختلفة وتترك حتى تجفثم تُلمع .. ابحثوا عن Cinderella D&G shoes 2016

والآن اترككم مع مقطع قصير في مصنع الأحذية (الرجالية والنسائية) 

 
 

المؤلفة

انا رشا مصممة جرافيك، أعشق الحياة والفنون بجميع أنواعها. أرى كل شيء من حولي بعين فنية إبداعية، لدي جنون يحلق فوق عالم الأحذية لذلك آنشئت مدونة للأحذية والكعب العالي. 
في هذة المدونة (Sheozaati.com) أقوم بمشاركة صور لأحذيتي وكتابة بعض الآفكار والمعلومات والنصايح حول الأحذية. 
إلى جانب الأحذية، لدي حب كبير لعبارة (صنع في إيطاليا). وكان هذا هو السبب الذي دفعني للانتقال إلى إيطاليا لدراسة الماجستير في إدارة الأعمال (صناعة المنتجات والسلع الفاخرة) …

منتجات أعجبتني على أرتيستيا

          

لا أؤمن بوجود المخلفات إنما أؤمن بإعادة استعمال "المخلفات" لذلك حرصت أن أعيد تصنيع اي شيء  يعتبر من المخلفات. لاحظت بوجود الكثير من سعف النخل في شوارع جدة. و أحزنني فكرة أن الطريقة الوحيدة للتخلص من سعف النخل الناشف هو حرقه! طلبت من إحدى عاملين النظافة جمع أسعف النخل الناشفة من شوارع حارتنا و أعطيته مقابل مالي لعمله.

بدأت بغسل هذه الأسعف و حرصت على تنظيفها جيدا ثم طليتها بغلاف واقي و من ثم قمت بتظفيرها. و بدأت أجرب هذه الظفائر في منتجاتي التراثية و التذكارية. وجدت أن إضافتها زادت من قيمتها التراثية فحرصت أن أضيفها على كل منتجاتي. الآن أصبح لي معمل أقوم بصفة يومية بإعادة تدوير سعف النخيل و أود أن أشارك معكم فيديو تعريفي عن خطوات لتحويل سعف النخيل إلى جزء من منتجك.   ليانو هو عبارة عن مركز لنشر التراث الوطني إلى العالم, ودعم السياحة ومسؤولية اجتماعية للتوطين في توفير فرص عمل للمرأة من الأسر المنتجة بعد تدريبها و توظيفها للإنتاج من بيتها في مجال فنون الخياطة و التطريز و تقنية نسيج الخوص، وبذلك  نضمن تواجد العمالة الوطنية  لتحقيق رؤيتنا في التصنيع و التصدير، محافظين على الأصالة  ليبقى التراث حيا.

 
 

المؤلفة

لينا الحريري

بدأت لينا الحريري فكرة ليانو كبرنامج لخدمة المجتمع في تنمية الكوادر الحرفية  للحصول على العمالة الوطنية .

بداية من اكتشاف الإبداع وتحويله لطاقة إنتاجية ثم مهنة تجارية ثم صناعية ضمن حاضنة لرعاية المصممين والمنتجين الجادين في تخطي البداية والتكوين عبر برامج التأهيل وفرص العمل للكوادر النسائية الحرفية والمهارات في مجال فنون الخياطة و الحرف اليدوية.
    رؤية ليانو أن تصبح نموذج لحاضنات تصميم و إنتاج الأعمال الإبداعية و الفنية في عالم فنون الخياطة و الحرف اليدوية وبذلك نضمن تواجد العمالة الوطنية من مدربات و منتجات قادرات على الخوض في العمل.

    منتجاتي على أرتيستيا

          

     

     

    كل فنان له بصمة خاصة أو تقنية يتميز بها تكون بدايتها بسيطة ... تبدأ من إلهامه الذي ينبع من أسلوب الحياة

    التي يعيشها لحظة بلحظة .. أفكاره .. أو مشاعره ..أو قد تكون عن الناس .. طموحاتهم و أحلامهم.

    فالفنان يحمل رسالة في كل مرة يقوم بها بعمل فني بحت ينم عنه أحساس قوي لهدف معين أو قضية ما..أو مجرد لمحة من الحياة اليومية، كوب قهوة أو حوار مع غريب.

    إذا الفنان عالمه كبير غير محدود بمعنى آخر متجدد.

    قد تجد ألهامك في حالة استرخاء تامة، في شرب كوب لمشروبك المفضل عندما تكون على وسادتك. كل ما عليك هو القيام بما تحب ولا تدع فرشتك أو أي أداة تحقق بها تحفتك الفنية الجديدة.

    كثير من الفنانين قد بدأت مسيرتهم الفنية بتخصص بالفنون أو دراسة بمعاهد فنية، لكنهم مازالوا يبحثون عن بصمتهم الفريدة، بالمقابل هناك من لديه فن خاص به تحمل بصمة و روحا تميز قطعه الفنية. هذه البصمة تكون خام وتحتاج إلى ما يحولها إلى حجر كريم، فن ذو محتوى مميز و خالد.

    الكثير تخصصوا في مجال الفنون لكن تنقصهم اللمسة التي تجعل من فنهم ملحوظ لدى الناس. إذا على الفنان محاولة استكشاف نفسه للوصول إلى مبتغاه ..

    قد أجد بصمتي الخاصة في بعض الأحيان من مجرد اللعب بقلمي وفرشاتي بالألوان وتحرير يدي من كل الأساليب لتأخذني إلى عالم آخر وعندما أجدها ارقص معها لأنتج فني الخاص بي، لغتي الخاصة بي أيضا عندها تكون قد تحررت من الأساليب التي تعلمتها لكن بدون تغيبيها بل الانسياب معها دون تعقيدات حاى تجد ما لديك بالنهاية كل إنسان يحمل بصمة فريدة خلقها الله لتميزه عن غيره من الناس.

     

    المؤلفة 

    ميسون التميمي

    رسامة وكاتبة من الرياض، السعودية. كان الرسم شغف طفولة ولكن مؤخراً ركزت على نشر ابداعاتي بمنتجات
    تتوفر في كل بيت وهنا ظهرت علامة بام بولا. بام بولا ترمز لشخصية الدمية التي ابتكرتها اول مرة.

     

     

    منتجات أعجبتها على أرتيستيا

      

     

    منتجاتها على أرتيستيا

               

     

     

    يعتبر الفن رسالة لها أثر عميق على النفس و لها مغزى في الحياة , حيث يكمن الإبداع , و التميز , و الأصالة , و التفرد , و هي الوسيلة للتعبير عن الأفكار , و المشاعر , و الأحاسيس , و لا شك أننا عندما نرى أي قطعة فنية , أو أي مشهد فني , أو قصيدة ما , فغالباً ما تحرك مشاعرنا المختلجة تجاه ما نتلقاه بما في وسع ذلك أنها تعطينا أكسجين للحياة , و انتعاش , فتعيد لنا تشغيل حياتنا مرة أخرى و تجددها , فالفن له دور فعال في بناء الحضارة , و هو دافع مستمراً في التطور و النمو , فهو عامل أساسي في يقظة المجتمع من الركود و الانحطاط , و في قيادة العالم فكرياً نحو توجه فني منطلق بأنامل مبدعة لها بصماتها الخاصة و الحس الفني لإيصال رسالة هدفها سامي و قيم , و تختلف الفنون على حسب أهمية وجودها في حياتنا , فمن أهمية وجودها بأنها هي أداة للتعلم و التعليم كما فعل النبي صلى الله عليه و سلم حينما خط بيده و رسم خطوط توضيحية , و يستعمل الفن كعلاج أيضاً , و في زيادة نشاط الإبداع لدى الفرد , و الترويح عن النفس في أوقات الفراغ , و كما يستخدم الفن منذ القدم في العصور الماضية على شكل رموز منقوشة في الصخور و الأحجار بما في ذلك للتعبير عن وجود خطر يهدد الحياة , أو علامة كي يدلوا طريقهم بها , ويشمل الفن جميع الفنون منها الفنون البصرية , و العملية , و الفنون الغير مادية , و الفنون الجميلة " المادية " , و الفنون التشكيلية , و الحديثة , فالرسالة التي يحملها الفن أقوى رسالة مفهومه لدى الشعوب و لوضوح تفسيراتها , و لكل شعب له فنه الخاص و له صبغه تختلف عن ما حوله , فهي اللغة العالمية التي يستطيع جميع البشر ترجمة معانيها , و رموزها , و فك شفراتها , و غالباً الفنون لا تخطئ أبداً في الفن إلا إذا كان هناك عارض يلغيها فيما يخالف الدين الحنيف و العادات , و الثقافة , و إن أخطأت في إيصال الفكرة المبتكرة أصبحت شكلاً من أشكال الفنون , و من جهة أخرى فإن الفن ليس له عمر محدد و لا زمن معين , الكبير و الصغير يعشقونه و الروح تهواه بالفطرة أساساً , و إلا لما كان هناك جماهير و معجبين لما يصنعه الفنانون من أعمال إبداعية في حياتنا و أفكار واقعية , فإن انتشار الفن و مدى توسعه في الوسط الاجتماعي و الفني يعكس التطور الذي نراه , و الحضارة , و التقدم بما ينتجه الوطن بشكل عام , و وجود عدد كبير من الفنانين في الساحة الفنية يعتبر انجاز في تقدم الثقافة , و ارتفاع المحصول الفني و الإبداعي للوطن , و إن انقراض عدد الفنانين في الساحة يعتبر عائق في التطور الفني و تدني المستوى المعرفي و كل ذلك ينعكس أثره على الوطن , إن الفن هو مطلب حياتي قبل أن يكون متنفساً للوجود , فنعيش في أرض الواقع مثل ما نتخيل , و نستمتع ما تصنعه أيدينا من إبداع , و نحلم للمستقبل البعيد بما يفوق قدراتنا حتى نستعيد طاقاتنا من جديد.

    المؤلفة 

    هاجر الغنام

    فنانة تشكيلية , تخصص ادارة أعمال , مصممة بالجرافيتي ديزاين و الفن البوب ارت , عاشقة بالفنون الحديثة و الفن المعماري والألوان الزيتية والأكريلك , طموحة بالعمل والانجاز بهدف , كاتبة في جريدة الجزيرة و الحياة, أطمح بتغيير العالم بأسره , اهم اعمالي عرضت لوحات فنية بمعرض فني جامعة الملك سعود من التدريب الميداني (2011م) , شاركت بمعرض ترشيد استهلاك المياه و الكهرباء بصالة الأمير فيصل بن فهد ال سعود (2012م) , شاركت بمسابقة التأليف المسرحي من وزارة الثقافة و الإعلام (2014) , شاركت بمسابقة بينالي عسير و التي تقام في مدينة عسير عن ثقافتها , عرضت لوحاتي الفنية بمعرض الأسر المنتجة بالجمعية التعاونية متعددة الاغراض لمنسوبي جامعة الملك سعود دعم من وزارة الشؤون الاجتماعية (2015) , شاركت بمنافسة دواندي للتصميم بفن تاستك (2015) , شاركت بلوحة فنية بمؤتمر البحث العلمي على مستوى المملكة و التي تقام في جامعة الامام محمد بن سعود , انشأت لوحة فنية جدارية كبيرة بالبخاخات بفن الجرافيتي بمجمع الملك سعود التعليمي (2015).

    منتجاتي المفضلة على أرتيستيا

      

    بعض أعمالي

    hajar3       hajar2   hajar1 

     

     

     comics

    الفن موضوع مختلف فيه من فترة طويلة، وقد تكاثرت الأقوال حول أهميته. لماذا يحب الانسان الجمال ؟ ولم يهوى الابداع؟ هل هناك ما هو جميل بطبيعته ؟ أم الجمال معيارشخصي يختلف من إنسان لإنسان؟ اسئلة كثيرة مثل هذه حيرت الفلاسفة، الفنانين، وعلماء الدين عبر العصور. هل الفن نتيجة النفحة الإلهية التي جعلت من الإنسان كائنًايحاول وباستمرار أن يصور، يمثل، و يبدع كإبداع المبدع جل جلاله ؟ هل الفنون مهمة أصلا؟ موضوع الجمال و الفن حير البشرية، لكن الجميع يجتمع في تحريكه الدائملمشاعرنا و قدرته المذهلة على تذكيرنا بأن للإنسان قدرة مميزة تفصله عن المخلوقات الأخرى. لطالما وجد الفن حيث وجدت الحضارة و خصوصًا الدين. عندما اكتشف العلماءأول رسمات الكهوف في فرنسا، تبين لهم بأنها استخدمت لأسباب دينية. استخدم الفن مع الشعور الديني خصوصا حول موضوع الموت و عند المقابر ولهذا نجد الحضارةالفرعونية قبل ٣٠٠٠ سنة تبني ثلاث أهرامات عملاقة لكي تحفظ فيها الموتى. في العصر الذهبي للحضارة الاسلامية كان الفن متواجدًا وبقوة. مسجد مثل قبة الصخرةأعجوبة حيرت مؤرخي الفن، فقد ظهر بسرعة فائقة بعد الفتوحات ولم يكن بسيط البنية أو التصميم، بل عكس وبسرعة الروح الاسلامية وتأثيرها على الفن

     

    يجب علينا أن نقسم ونتعرف على أنواع الفن قبل التحدث عنها لكي لا نختلف فيما بعد في التعريفات. لدينا الفنون السمعية مثل: الموسيقى، الغناء، والإنشاد. الفنونالتصويرية مثل: الرسم، النحت، التلوين. الفنون الحوارية (المكتوبة): الشعر، الرواية، والمسرح. و أخيرا الفنون العملية مثل: البناء، الصناعة، المداواة، والفنون الحربية. طبعا قديختلف البعض ويرفض تقسيمي، لكنه في نظري الأبسط ونستطيع من خلال هذا التقسيم وضع بعض الفنون مابين قسمين أو ثلاثة. فمثلا فن تصوير الأفلام اليوم مزيج مابين الفن التصويري، الحواري، و السمعي، لكنه يميل طبعا لأصله الحواري: المسرح. في المقالات القادمة سأقوم بمقارنة تقسيمي بتقسيمات الفلاسفة عبر العصور. سنفهمالفن من عدة نواحي وسنتطلع على أفكار: أفلاطون، أرسطو، هيوم، كانت، هيجل، لاينر، فرويد، يونج، هايديجير، بيرجسون، بوم، وغيرهم.   

     

    أنوي عن طريق سلسلة مقالاتي هنا في ارتيستيا أن أعرف بقيمة وفائدة الفن من جوانب متعددة عقلية، روحية، وعملية وذلك عبر التحدث باختصار عن النظريات الجماليةوالفنية الغربية الموجودة. في كل مقالة سأقوم برسم بعض الكاركاتيرات التي ستبسط وتوضح أفكارهم، لكي نسهل عملية الفهم (قد تكون بعض المجازات التي يتحدث عنهاالفلاسفة صعبة الفهم) لن أنسى الفكاهة و الأمثلة، وقد تكون بعض الكاركاتيرات أطول من المقالة أو العكس. وأخيرا، لن ننسى الإسلام و رؤيته العميقة للفن عبر هذه المقالاتعلمًا بأني لن أقوم بالتعرض للدراسات العربية عن الجمال وذلك لرغبتي بتسليط الضوء على وجهات النظر الغربية بتعمق، وربما أفعل ذلك في المستقبل والله أعلم.

    المؤلف

    Mahmoud

    محمود زيني 
    فنان تحريك واخراج، رسام كاريكاتير، و باحث في الدراسات البصرية، الفلسفية، و الثقافية. من مواليد مكة، و نشأ في جدة. درس التحريك و فنون الاعلام في المعهد الفني في لوس أنجلوس، و من ثم أنتقل الى جامعة كاليفورنيا الفنية في سان فرانسيسكو وأكمل دراسة التحريك، الاخراج، و الدراسات البصرية. بدأ الرسم في سن مبكرة، و في التاسعة تعلم التحريك ذاتيا، و أكمل اهتمامه بالفن و نظرياته وأخيرا الفلسفة عند ابتعاثه الى كاليفورنيا. يتطلع الى اكمال دراساته الفنية في أوروبا لكي يعلم الفن وأهميته للأجيال القادمة.

    منتجاتي المفضلة على أرتيستيا

          

       
       
    دائما يتسائل أغلبية الأشخاص عن بعض اللوحات وما نوعها ويبدون الاعجاب بشكلها وكيفية عملها.

    في هذا الفيديو سوف اعطيكم نبذة عن فن القصاصات أو ما يقال عليه بالفرنسية فن الكولاج.  الكولاج فن متميز عن غيره من الفنون إذ يعتمد على قص ولصق عدة خامات مختلفة معا في لوحة واحدة. الجميل في تقنية الكولاج مساحة الحرية التي تتركها لك لخلق أشياء مبتكرة وجديدة وصنع شيء جميل من النفايات "إعادة التدوير". 

    المؤلفة

     رغد الأحمد 

     طالبة تصميم داخلي  في جامعة الملك عبد العزيز، جدة.  في سنتها الأخيرة

    تحب الفن وتعشقه منذ الطفولة وما تجيده هو فن الكولاج والرسم الحر  

    عالمها الخيال و الأشياء الغريبة، تسعى لتعلم المزيد تجاهد في تغير نفسها إلى الافضل

    منتجاتي المفضلة على أرتيستيا

          

    المصادر:

    Wekabedia

    Music:Syracuse-Vapeurs d'Equateur

     

    الأهتمام بالفن بجميع أشكاله موجود في جميع مظاهر الحياة، و قد تأثر الفن بعصور و مدارس و حركات فنيه أكسبته أساليب مختلفه تبعاً للمكان و للحقبة الزمنية التي عايشها. و تم تناقل الفنون و نشرها و تطويرها حتى يومنا هذا أصبح لدينا  مخزون ثري من المعارف و الأعمال الفنية و لازالت هذه العلوم في تطور متأثرة بوسائل التقنية الحديثة.

    ومع هذا الخضم الكبير من الفنون و المعارف قد يحتار الشخص الموهوب و الهاوي المبتدأ من أين يبدأ؟ و كيف يتعلم؟ وماذا عليه ان يعرف؟ 

    لا داعي للقلق  فمع تطور وسائل التواصل الحديثه، أصبح أكتساب المعرفة أسهل بكثير من ذي قبل، عليك أولاً أن تكون مؤمناً إيماناً تاما بموهبتك و أن يكون لديك الشغف للتعلم و لتطوير نفسك ، عوّد نفسك على تقبل النقد البناء أخذاً بعين الإعتبار جميع الأراء فذلك يساعدك في تطوير موهبتك ، أحذر المثبطين ومجالستهم، ولا تكن من المسوفين و تؤجل تحقيق أهدافك، كوّن لنفسك مجتمع يشاركك نفس الإهتمامات عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي و شاركهم أعمالك ( بعد حفظ حقوقك عليها ) فذلك يحفزك للعمل و الإستمرار، تواصل مع الفنانين  تأمل أعمالهم بجميع تفاصيلها : فكرة التصميم، أسلوب التلوين، وطريقة الإخراج. 

    حدد ماذا تريد أن تتعلم ؟ ثم أبحث على شبكة الأنترنت بلغات مختلفه ( بمساعدة برامج الترجمة ) عن ماتريد تعلمه، ستنفتح لديك أفاق جديده و تكتسب معارف منوعه من شعوب مختلفه و ثقافات متنوعه كل ذلك يعينك حتى تكون متميزا و مثقفا. 

    لا تخشى الخطأ لأنه بداية لطريق التعلم و لا تخجل من عرض أعمالك مهما كانت بساطتها.

    ختاماً إن أختيارك لتخصص الفنون في المرحلة الجامعية سيصقل موهبتك و يقويها و يمنحك الثقة و إن لم تسنح لك الفرصة بذلك فأن حضور الدورات بأشراف أساتذه و فنانين لا يقل أهميه عن الدراسة الجامعية.

     

    أسأل الله لي ولكم التوفيق!

    المؤلفة

     نهى الحربي 
    اهتمامي بالفنون وتعلقي بها بدأ من ركن الرسم في روضة البحر الأحمر ثم تطورت الموهبه بدعم الأهل و معلمات التربية الفنية في المدرسه ، تأثرت كثير بأختي الكبيره و بأعمالها الفنية و كنت أحب أشاركها بالأفكار و نتبادل الأراء ، بعد المرحلة الثانويه قررت أني أدعم موهبتي و أقوي من مهاراتي و أخترت تخصص التربية الفنية ، و كانت هي البداية الفعليه لتطوير مستواي بتوجيه من الأستاذات . تعلمت فن الخزف و أشغال المعادن و النسيج البدوي و أشغال الخشب و الرسم بالألوان الزيتية ، و تعلمت عن طريق الإنترنت دمج الصور و إخراجها بشكل جديد و مبتكر بأستخدام برنامج الفوتوشوب و أشتركت في عدد من الحملات بتصميم العديد من الصور و البطائق التي تم نشرها ،  لدي العديد من الأعمال و المجسمات و التي شاركت بها في معرض الجامعه و منها ماتم إهداءه ، طوعت نفسي لتبسيط الفنون للمهتمين و نشر ثقافة قيمة العمل اليدوي و أهميته ، أنشأت حساب على الإنستقرام لتعليم الفنون و شرح التقنيات و الأدوات @artsroom1  ، أسعى دائما لتطوير نفسي و مجتمعي و تعلم كل جديد ونشر الوعي الثقافي و الفني.

    منتجاتي المفضلة على أرتيستيا

        

     بعض أعمالي

    Noha alharbi       Noha Alharbi     Noha Alharbi 

     

     

    في ثقافتنا، العمل الجماعي شيء مهم وكثيرا مايتردد على مسامعنا عبارة يد الله مع الجماعة”. وفي الجامعة والمدرسة دائما ماكنا نرغم ان نعمل مع مجموعات في مشاريع لا تطلب ذلك بالضرورة. لذلك من المهم ان نتذكر ان التفكير الجماعي قد يقتل الابداع وينتج افكار باردة ومكررة.
    المزيد
    الأعمال اليدوية علامة ابداع لا يستهان بها و هي من أكثر الطرق الممتعة التي تبعدنا عن الضغوط والافكار السلبية والتوتر، غير إنها تعطيك شعور بالرضا والسعادة لأنك عبرت عن نفسك و“خلقت” شيء.
    المزيد

    وهل يندرج وصف الفن تحت الرسم والتلحين والنحت؟ … بالطبع لا!

    لأن الفن ليس نتيجة يصل إليها الإنسان، بل هو سلوك ينتج أعمالاً خاصة بكل فرد.

    المزيد